تعتمد شبكة أمان بشكل رئيسي على الشراكات في أي تدخلات أو أية مبادرة مجتمعية، وتعتقد شبكة أمان أن الشراكات بين الفاعلين المجتمعيين هي الأساس في إرساء الأمان المجتمعي، وفضّ النزاعات أو تجنُّب نزاعات محتملة. الشراكات التي تقوم بها الشبكة تكون على أساس التدخل الاستراتيجي والإعلامي والاجتماعي، وتهدف إلى تعزيز دور المجتمع في المشاركة ببناء الأمان المجتمعي، ومساهمة القيادات المجتمعية والمؤسسات الفاعلة في دعم الاستقرار. • تجاوز عدد شركاء الشبكة 70 شريك من منظمات ومجالس محلية
تسعى شبكة أمان نحو تحسين قدرات أعضاءها وقدرات الفاعلين المجتمعيين في الحد من النزاعات، وذلك بزيادة مهارات المشاركين في الخبرات العَمَلية على الأرض في مهارات التواصل وبناء العلاقات والثقة والقدرة على تحليل أطراف النزاع، وتحديد القوة الموجودة على الأرض، وحجم تأثير هذه القوة، بالإضافة إلى المهارات التيسير وإدارة الحوارات. كذلك تلقى أعضاء شبكة أمان تدريبات في مواضيع السلام الفعال مثل حساسية النزاع، ومهارات الوساطة في حل النزاعات والتفاوض واأضا القدرة على بناء شراكات فاعلة تساهم
الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي أصبح لهم دور هام في تشكيل الرأي العام والتاثير فيه، وصياغة العلاقات بين مكونات المجتمع. لذلك ومن حرص شبكة أمان على سلامة العلاقات الاجتماعية، ونبذ خطاب الكراهية بين المكونات عملت الشبكة على طرح معايير مهنية للعمل الإعلامي، وتقديمها للجمهور لكي تساهم في تصويب اختيارهم لوسائل الإعلام الأكثر مصداقية وأمانة، وعدم تأثرهم بالخطاب الهدَّام الذي تطرحه بعض وسائل الإعلام. تعرّف أكثر على هذه المعايير في الفيديو التالي :  
الأطفال هم مستقبل أي بلد، ولأن التعليم وجَودة التعليم هي الضمان لمستقبلٍ آمنٍ للأطفال وللمجتمع بالكامل، أطلقت مسابقة الألمبياد العلميَّة في الداخل السوري وتركيا. من خلال المنتديات، والجلسات التشاورية المجتمعية لوحظ بالإضافة إلى نسبة التسرب الكبيرة للأطفال من المدارس تدني مستوى التعليم كمَّاً ونوعاً، وظهور التعليم المؤدلَج الذي يركز على مواد بعينها، ويهمل المواد العلمية التي تساهم بشكل أساسي في البناء المعرفي والعلمي للطفل، لذلك أطلقت حملة منقدر مسابقة الأولمبياد العلمي بين الطلاب لزيادة الروح
هي مساحة للأفراد والمنظمات السورية للتعبير عن رؤاهم وما سيقومون بعمله من أجل بناء سوريا. و تعزيز التعايش السلمي المعتمد على الحوار والإدارة الشاملة للصراع. ” منقدر” حملة من أجل التركيز على الطاقة المنتجة الإيجابية وقيم التعايش السلمي وقبول الآخر التي هي جزء من قيم المجتمع السوري. فكان الهدف العام للحملة:   دعم آليات حل النزاعات  و نشر فكر الحوار وقابلية التنسيق بين الأطراف المتنازعة زيادة الفهم للسلم الأهلي بشكل أوسع وذلك من خلال: نشر الوعي